Heaven Upon Earth Logo

عام جديد… لا للخوف!! (٢٠١١)

مشاركة المقال:

عام جديد بلا خوف، ننطلق فيه كالأسود..
لنا عيون الإيمان التي ترى السماء مفتوحة…
نعم السماء مفتوحة، والرب سيعظم معنا العمل في هذا العام…
صديقي.. أيًا كانت التحديات التي بدأ بها هذا العام!! اعلن إيمانك معي أنه عام للمجد…
سنرى في هذا العام أعظم بكثير مما رأينا في الأعوام السابقة…
إنه عام لإعلان الإيمان، ورؤية نتائج وثمار هذا الإيمان عظيمة جدًا…
في بداية هذا العام… هيا لنهتف لا للخوف رغم التحديات… ولنهتف لا للخوف أمام التهديدات…
وليزداد تكريسنا للرب يسوع إلهنا المُنتصرالذي يقودنا في موكب نصرته كل حين…

عام جديد.. لا للخوف... رغم التحديات!!

     عزيزي القاريء… هل أنت مُنتبه أن إبليس حينما يُدرك أن الوقت هو وقت لأمور مُمَيزَة من الرب في حياتنا، فإنه يبذل أقصى جهده لإجهاض هذه الأمور المُمَيزَة التي من الرب لحياتنا؟ وهو يحاول جاهدًا أن يفعل هذا مبكرًا، لكي يعطل البركة ويعيقها من بدايتها…

     فمثلاً، يخبرنا سفر الخروج أنه عندما أقترب الوقت ليخرج شعب الله من عبودية أرض مصر, حاول إبليس مُبكرًا جدًا أن يُجهض خطة الرب لخروج الشعب من العبودية. فقد حرك فرعون ليقضي على جميع المواليد الذكور في شعب الله بما فيهم موسى الذي سيصير قائدًا للشعب، لأن إبليس أدرك أنّ وقت حرية الشعب قد اقترب.. وذلك بحسب كلام الرب مع إبراهيم قبل هذا الوقت بأكثر من ثلاث مئة سنة. إذ قال الرب لإبرام: “اعلم يقينًا أن نسلك سيكون غريبًا في أرض ليست لهم ويستعبدون لهم فيذلونهم أربع مئة سنة، ثم الأمة التي يستعبدون لها أنا أدينها وبعد ذلك يخرجون بأملاك جزيلة…” (تك15: 13, 14)…

نعم.. فَهِم العدو أن الوقت قد أقترب لكي يخرج الشعب من العبودية وبأملاك جزيلة… حاول العدو إجهاض خروج الشعب من أرض مصر، لكن مجدًا للرب… مشيئة الرب هي التي ثبتت.. صنع الرب عجبًا. أنقذ الرب الطفل موسى من الموت، وبينما العدو يخطط ويخطط لإعاقة النجاة… استخدم الرب خطط العدو نفسها ليجعل نشأة موسى وتربيته وتعليمه على نفقة فرعون نفسه!! (خر2) وبعد ذلك أكمل الرب اعداد موسى… وقاده ليُخرِج الشعب من أرض مصر بطريقة عظيمة جدًا.. وأجرى الرب أحكامًا بآلهة المصريين (خر12:12) أخرج الشعب بذراع قديرة، وشق أمامه البحر.. وقاده بسحابة ونار… هلليويا..فَشّلَ الرب جميع خطط العدو… لم ينجح العدو في تعطيل خطة الرب لشعبه…

     أيضًا حاول إبليس تكرار نفس الأمر عندما وُلِد الرب يسوع، فنجد هيرودس “أرسل وقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم وفي كل تخومها من ابن سنتين فما دون..” (مت2: 16)… بالتأكيد فهم العدو أن الملك قد وُلد.. ملك الملوك ورب الأرباب… وأدرك أن زمن الحرية الحقيقية قد أتى.. وأيضًا في هذه المرة حاول إجهاض خطة الخلاص.. لكن أيضًا مجدًا للرب.. “الساكن في السماوات يضحك، الرب يستهزئ بهم.” (مز2: 4). “العدو تم خرابه إلى الأبد.” (مز9: 6).. أتم الرب الفداء، وجرد الرياسات والسلاطين، رد لنا السلطان أن نصير أولاد الله… فشلت خطة العدو فشلاً ذريعًا.. صار العدو مهزومًا للأبد..ها..ها.. هليلويا…

     عزيزي القاريء.. إذا كانت بداية هذا العام حملت لك أمورًا صعبة… ضغوطًا من العدو, ضغوطًا روحية أو نفسية… خسائر مادية.. أدعوك في هذا المقال أن تتشدد بالرب… ترى ما لا يُرى.. تفهم وتتأكد أن مشيئة الرب هي أن يُكمل العمل الذي بدأه معك… عزيزي.. رغم التحديات.. لا تخف!! نعم.. أمام التحديات.. لا تخف!! فالخوف هو سلاح العدو؛ الذي يحاول أن يمنعك به من أن تؤمن.. لأن العدو يعلم جيدًا أن الإيمان هو الطريق إلى تحقيق مشيئة الرب الكاملة في حياتك.

في بداية هذا العام الجديد، لا تفقد الإيمان!! اعلن ثقتك في الرب الذي يحول كل الأمور لخيرك.

افهم أن العدو يهيج هذه التحديات لكي يفقدك مشيئة الرب الصالحة جدًا لهذا العام!!..

صديقي، تذكر!! إلهنا صانع عجائب.. إلهنا هو الجاعل في البحر طريقًا، وفي المياه القوية مسلكًا (إش43: 16)… هلليويا…

عام جديد.. لا للخوف... أمام التهديدات!!

     يحكي لنا سفر الملوك الثاني قصة سنحاريب ملك أشور الذي أرسل يُهدد حزقيا ملك يهوذا وجميع مملكة يهوذا.. قائلاً لهم أنهم لابد أن يستسلموا أمامه لأن الله غير قادر على الدفاع عنهم… كرر سنحاريب تهديداته عدة مرات.. ووجه كلماته لشعب يهوذا قائلاً لهم: “لا تسمعوا لحزقيا(ملك يهوذا) لأنه يغركم قائلاً: الرب ينقذنا” (2مل18: 32) كما وجه هذا الملك المُتكَبِر كلماته إلى الملك حزقيا قائلاً له: “لا يخدعك إلهك الذي أنت متكل عليه قائلاً: لا تُدفع أورشليم إلى يد ملك أشور. إنك قد سمعت ما فعل ملوك أشور بجميع الأراضي لإهلاكها، وهل تنجو أنت؟ هل أنقذت آلهة الأمم هؤلاء الذين أهلكهم آبائي…” (2مل19: 10- 12)

حاول سنحاريب ملك أشور أن يخيف شعب الرب وحزقيا ملك يهوذا بكلمات مثل هذه… بالفعل كان ملوك أشور قد انتصروا على شعوب وثنية أخرى، وحاول سنحاريب أن يوهم حزقيا ملك يهوذا بأنه كما أن آلهة الأمم لم تستطع أن توقف الهجوم الأشوري.. فإنه هكذا الرب إله يهوذا لن يستطع أن يدافع عن شعبه!!

     صديقي… هل يحاول العدو في بداية هذا العام أن يخيفك بتهديدات؟!! هل يقول لك أن إلهك قد تأخر؟!! هل يردد في أذنك أن الرب لن يتمم وعوده.. هل يحاول أن يقنعك بأنك ضعيف جدًا ولن تستطيع الصمود في هذا العام الجديد؟!! صديقي..قد تكون منتظرًا لأمور من الرب، تعلم جيدًا أنها لك من الرب، تعلم جيدًا أنها ميراثك من الرب بحسب المكتوب… قد تكون منتظرًا لشفاء أو لحرية كاملة.. لتسديد للاحتياجات…أو منتظرًا لعلاقات بحسب قلب الرب.. أو لخدمة قوية ممتلئة بالآيات والعجائب.. أو لاستخدام قوي يأتي بثمر ونفوس للملكوت… وقد تكون عزيزي رغم انتظارك لهذه الأمور في العام الماضي, لم ترى تحقيقها، أو رأيته بصورة جزئية.. صديقي… لا تخشى العدو…اطرد المخاوف التي تهاجمك… اطرد الأصوات التي تحاول أن توهمك أن الرب تأخر.. كلا.. كلا.. الرب لا ولن يتأخر… قل له أيها العدو أنت كاذب.. أيها العدو أنت ضعيف جدًا ولن تقوى عليّ.. الرب الذي فيَّ هو الإله المنتصر الذي سحقك.. هيا صديقي.. اعلن انتصار الصليب في وجه العدو في بداية هذا العام.. اعلن دم العهد الذي يرعب مملكة الظلمة.. هيا اهتف معي بهذه الكلمات التي أعلنها الرب ليرد بها على تهديدات سنحاريب…

     انظر معي ماذا كان رد الرب على سنحاريب الملك المتكبر…

“هكذا قال الرب إله إسرائيل… من جهة سنحاريب ملك أشور… احتقرتك واستهزأت بك العذراء ابنة صهيون… مَن عيرت وجدفت؟ وعلى مَن عليت صوتًا؟…أضع خزامتي في أنفك ولجامي في شفتيك، وأردك في الطريق الذي جئت فيه…” (2مل19: 20- 22, 28)

نعم لقد أعلن الرب بكل قوة ووضوح.. أن العدو مهزوم.. لا ليس مهزوم فقط.. بل ومُستَهزأ به.. ومَن الذي يستهزيء به!! إنها عذراء.. نعم ليس فقط الرجال الأقوياء في الشعب, بل أي عذراء في الشعب, عوضًا عن النظر إليها على أنها مستضعَفَة.. تقف في وجه العدو وتستهزيء به.. لكن انتبه صديقي!! إنها العذراء إبنة صهيون.. وصهيون ترمز لحضور الرب.. يرتعب العدو من حضور الرب حتى في أضعف أفراد شعب الرب..!! هليلويا..

     صديقي.. وأنت في بداية هذا العام الجديد.. لا تبدأ بأي انطباعات سلبية… لا تبدأ بأي خوف.. لا تسمح للعدو أن يسلب إيمانك ويخدعك.. قد يحاول إبليس أن يخيفك من الاتكال على الرب، ويحاول أن يستخدم هذا الخوف لكي يجعلك تتخذ قرارات خاطئة مُندفعًا بتأثير مخاوف وهمية…قف أمام العدو.. واجهه بالحق… اذهب إليه واثقًا في حضور الله الذي يرعبه… قل له إلهي سيأتي في الموعد الصحيح… صديقي… لا أعرف كم طال انتظارك! ولا أعرف ما هي التهديدات التي يضغط بها إبليس عليك! ولا أعرف حتى في أي مكان من العالم أنت!! لكن صديقي.. أعرف أمرًا مؤكدًا… أن الرب لا يريدك أن تخاف… لا يريد الرب لنا أن نعبر إلى عام جديد، ونبدأه بالخوف… وكما قلت لك، حتى لو كنت قد تعرضت في الأيام الماضية لخسائر معينة.. ولو كان العدو قد حاول أن يخيفك بأمراض.. أو يهاجمك بمشاكل عائلية غير مُتوقعة!! صديقي.. لا تخشى العدو… هذه محاولات من العدو لتعطيلك… محاولات ليجعلك تبدأ عام جديد وأنت مُحبط… العدو يعلم جيدًا أن البدايات هامة… لذا يحاول أن يُفَشلك في بداية العام، لكي لا تبدأ بقوة… صديقي نحن لا نجهل أفكار العدو(2كو2: 11) … لنقف بقوة في هذه الأيام رافعين رايات الرب… معلنين أننا لن نطرح ثفتنا… صارخين في وجه العدو بجسارة أن انتظارننا لإلهنا سيستمر ولن نخشى التهديدات… نعم سنظل منتظرين للرب.. فرحين.. مسبحين.. واثقين أنه لا يتأخر.. سننتهر كل كلمات عدم إيمان.. سنأمر كل أرواح شريرة تهاجمنا بأن ترحل، باسم الرب يسوع..

          صديقي.. لاتخف.. لا تتراجع.. لا تدخل العام الجديد وأنت غير متوقع لمعجزات الرب.. توقع معجزات الرب..  انظر صديقي ما الذي حدث في قصتنا التي نتأمل فيها؟؟ حدثت معجزة.. تدخل إلهي عظيم جدًا… اقرأ معي هذه الكلمات التي يخبرنا بها كتابنا المقدس العظيم: “لذلك قال الرب عن أشور: لا يدخل هذه المدينة (أورشليم)، ولا يرمي هناك سهمًا، ولا يتقدم عليها بترس، ولا يقيم عليها مترسة. في الطريق الذي جاء فيه يرجع، وإلى هذه المدينة لا يدخل، يقول الرب. وأحامي عن هذه المدينة لأخلصها من أجل نفسي ومن أجل داود عبدي. وكان في تلك الليلة أن ملاك الرب خرج وضرب من جيش أشور مئة ألف وخمسة وثمانين ألفًا. ولما بكروا صباحًا إذ هم جميعًا جثث ميتة..” (2مل19: 32 -35)

     نعم قارئي العزيز… أصدر الرب أوامر ضد تهديدات العدو.. العدو قال سأدخل المدينة، والرب أصدر أوامره أن سنحاريب لن يقترب من أورشليم.. بل سيرجع من حيث أتى!! هليلويا.. بل أكثر من هذا.. لقد خرج ملاك الرب وقتل في هذه الليلة مئة ألف وخمسة وثمانين ألفًا.. وعندما نتابع باقي القصة في سفر الملوك الثاني نجد أن سنحاريب نفسه قد قُتل بيد أبنائه ومات..

صديقي.. لا تخشى تهديدات العدو… يحاول إبليس أن يزأر في بداية العام زئيرًا مزيفًا.. العدو مهزوم.. مكتوب: “اخضعوا لله. قاوموا إبليس فيهرب منكم” (يع4: 7)… “وإله السلام سيسحق الشيطان تحت أرجلكم سريعًا” (رو16: 20).. سيتدخل الرب سريعًا ليؤكد لك أن ثقتك فيه لها مجازاة عظيمة… وأنه هو الرب الإله سيد الأرض كلها الذي لا يخزى منتظروه (إش94: 23). هليلويا..

عام جديد.. سيزداد تكريسنا لرب الحياة...

صديقي.. في نهاية هذا المقال, أود أن أهمس في أذنك بهذه الكلمات…

نعم.. سنعلن لا للخوف رغم التحديات.. ولا للخوف أمام التهديدات.. ولكننا أيضًا لابد أن ندرك أن مشيئة الرب لحياتنا في هذا العام، لا فقط أن يكمل ما يصنعه معنا.. لكن أيضًا أن يكمل ما يصنعه فينا..

في هذا العام الجديد…يدعونا الرب لعمق جديد في العلاقة معه.. يشتاق الرب لنفوس مُكرسة بالكامل.. يشتاق لنفوس تمتليء بقوته, فتذهب لتعلن ملكوته ممتلئة بقوة الروح القدس… تذهب وفي ذهابها ترتعب مملكة الظلمة وتهتز اهتزازًا عنيفًا… صديقي.. هل تشتاق معي لنفوس جديدة كثيرة جدًا تولد بالروح في هذا العام.. ولنفوس كثيرة جدًا تمتليء بالروح.. لكي نرى هذا، نحتاج أنا وأنت أن نأتي للرب في بداية هذا العام, مجديين تكريسنا للرب.. مصلين أن يزداد تكريسنا واقترابنا من الرب، هيا معًا نعلن له عن حبنا بأوقات صلاة طويلة جدًا نقضيها معه في هذا العام مصلين بكل طلبة في الروح.. هيا نعلن له عن حبنا باجتهادنا.. هيا لنجتهد في الحب.. نخدمه بكل قلوبنا.. مكرسين بالكامل.. مشاعرنا مُكرسة.. أفكارنا مُكرسة.. أجسادنا مُكرسة.. هيا لنحيا في هذا العام شهادة حية عنه.. عن مَن أحبنا وأسلم نفسه لأجلنا..

والآن.. أحب أن أذكرك صديقي. أيًا كانت التحديات التي بدأ بها هذا العام!! اعلن إيمانك أنك ستعيش مكرسًا أكثر وأكثر لمجد الرب.. وأنّ الرب سيصنع فينا، وبنا، ولنا في هذا العام أعظم بكثير مما نطلب أو نفتكر.

سيدي الرب… أشكرك لأجل كلماتك التي تشجعني بها..
نعم.. سأرى في هذا العام أعظم..
السماء مفتوحة.. وأنت معي بكل حبك وقوتك..
أبي السماوي.. آتي إليك بكل ما يحاول العدو أن يخيفني به..
أيضًا..آتي إليك بكل ضعفي.. أطلب حضورك..
أحتاج حضورك جدًا.. لتمليء بحضورك كل يوم من أيام هذا العام..
أسلم نفسي بين يديك.. أعيد تكريسي لك..
أضع نفسي على المذبح مرة أخرى.. مبتهجًا جدَا لأنك تقبلني في الدم الثمين..
مبتهجًا جدًا.. لأن دم العهد يعلن حريتي الكاملة..
يعلن تقديسي.. واستخدامي.. ويعلن أني مثمر فيك ولك..
كما أن دم العهد يعلن أن العدو مهزوم..
أن إبليس تحت أقدامنا ولن يقوى علينا..
كل محاولات العدو للفشل.. وسيعظم الرب العمل معنا.. هلليويا..

مقالات أخرى

تابعنا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عن المؤلف

د. ثروت ماهر
د. ثروت ماهر
الدكتور ثروت ماهر هو رجل نهضات وخادم متفرغ للوعظ والتعليم والكتابة والبحث اللاهوتي. حصل على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية من جامعة الزقازيق، ثم بكالوريوس الدراسات اللاهوتية بامتياز من كلية اللاهوت الإنجيلية بالقاهرة، ثم درجة ماجستير اللاهوت بامتياز من الكلية نفسها. وبعد ستة سنوات من الدراسة بجامعة ريجينت بفرجينيا، حصل الأخ ثروت على درجة الدكتوراة بامتياز في اللاهوت والتاريخ (PhD) من جامعة ريجينت في مارس ۲۰۱۹. كما يخدم د. ثروت ماهر في منصب العميد الأكاديمي بكلية لاهوت الإيمان الوسلية بميدان فيكتوريا منذ عام ٢٠١٩، وهو عضو بلجنة اعتماد كليات اللاهوت الدولية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد أسس دكتور ثروت ماهر، وزوجته جاكلين عادل، في سبتمبر عام ٢٠١٦، خدمة السماء على الأرض وهي خدمة تعليمية تعبدية لها اجتماع أسبوعي بكنيسة المثال المسيحي بشبرا.