Heaven Upon Earth Logo

أَبْـطَال دَاوُد..

مشاركة المقال:

عزيزي القاريء، حديثنا معًا في هذا المقال هو حديثٌ مُمتِعٌ جدًا!! فهو حديثٌ عن حياةِ البطولة!! نعم.. حياة البطولة الروحية.. كيف نحيا أبطالاً للرب ويَعظُم انتصارنا بالذي أحبنا.. يريدك الرب بطلاً له.. تحيا حياتك مُنتصرًا على الخطية وعلى إبليس.. لا يريدك الرب مُنكسرًا أمام أي خطية.. ولا يريدك خائفًا من الظروف والتحديات.. يريدك بطلاً… فقد أتى يسوع وسفك دمه الثمين.. ومات على الصليب.. وسحق العدو.. وقام من الأموات مُجرِدًا إبليس من سلطانه.. لكي يعطيكَ أنتَ أن تحيا مُتمتعًا بنصرته وقيامته، وقوة دمه.. فتطَّأ أقدامك المرتفعات والجبال التي في حياتك!! وتحيا أعلى من كل تحدٍ ومن كل عيان!! مُتمتعًا بخطة الرب لحياتك.. واثقًا في كل يوم أنّ الذي بدأ عملاً صالحًا في حياتك هو قادر أيضًا أن يكمله (في۱: ٦)..

نعم عزيزي، يريد الرب أن يصنع منا أبطالاً.. أبطالاً يحيون نصرة القيامة.. لا ينهزمون أمام هجمات إبليس.. بل على العكس يثبتون.. ويتقدمون.. وتتحول الحروب الروحية في حياتِهم إلى فرصٍ للنمو ولتعظيم الرب.. يقولون بكل ثقة، وبفمٍ مملوء من الروح: “العدو خبزنا” (عد۱٤: ۹)!!.. يتقدمون وينطلقون من مجدٍ إلى مجد (۲كو٣: ۱٨).. ويذهبون من قوةٍ إلى قوة (مز٨٤: ۷).. ويحيون بإيمانٍ لإيمان (رو۱: ٨).. أبطالاً يقاومون العدو، فيهرب من أمامهم مذعورًا. وإذا أتى العدو عليهم من طريق واحد، ينهزم ويهرب أمامهم في سبعة طرق!! (تث٢٨: ۷).

قارئي العزيز، في هذا المقال، سيدور حديثنا معًا، حول حياة البطولةِ مع الرب، من خلال تأملنا في الإصحاح الثالث والعشرين من سفر صموئيل الثاني.. إنه إصحاح ذهبي من إصحاحات الكتاب المقدس، يمتليء بالبطولات وبالأبطال.. يضيء بشكلٍ خاص بأسماء أبطال حقيقيين للرب.. أحبوا الرب ومسحهم الروح القدس، فتقوا من الضعف وصاروا أشداء في الحرب (عب۱۱: ٣٤).. يمتليء هذا الإصحاح بلمحات عن أبطال كثيرين.. رجال داود الأشداء.. كلٌ له بطولته.. ولكن وسط الأبطال الكثيرين، يضيء ثلاثة أبطال، يسميهم الروح القدس “الثلاثة الأول” (۲صم۲٣: ۱٣).. وهؤلاء هم مَن سنركز حديثنا حول كل منهم على حدة، لنتعلم من كلِ منهم أحد مفاتيح حياة البطولة الروحية.. ولكن قبل أن نركز حديثنا حول هؤلاء الأبطال الثلاثة.. دعنا عزيزي نتأمل بسرعة في أبطال داود بشكل عام.. لنتعلم أولاً مبدأ عام وأساسي لحياة البطولة الروحية، وبعد هذا نركز حديثنا حول الثلاثة الأول، كل منهم على حدة.

بؤســــاء.. صاروا أبطالاً..!!

في الإصحاح الثالث والعشرين من سفر صموئيل الثاني، يبدأ الروح القدس حديثه المباشر عن أبطال داود بقوله.. “هذه هي أسماء الأبطال الذين لداود…” (۲صم۲٣: ٨).. ويسرد لنا الروح القدس قصص لبطولات عظيمة، فهذا قتل ثمان مئة من الأعداء دُفعة واحدة!! وهذا قتل أسدين، وضرب أسدًا في يوم ممتليء بالثلوج.. وهذا استخدم عصا بسيطة ليحارب واحد من الأعداء الأقوياء معه رمح، واستطاع بالعصا أن يواجه العدو ويخطف رمحه ويقتله!! وهذا حارب ثلاثمائة بمفرده فقتلهم!!.. بطولات عظيمة يذكرها لنا الوحي، وأبطال متميزين يذكرهم الوحي إكرامًا لهم.. وحتى أولئك الذين لا تُذكر بطولاتهم، حرص الوحي على ذكر أسماءهم بالتفصيل.. سبعة وثلاثين بطلاً.. فالرب يعرف الأبطال الذين له واحدًا واحدًا!!.. 

في الحقيقة عزيزي القاريء، عندما تقرأ هذا الإصحاح الذي نتأمل فيه لابد أن تندهش!! فالإصحاح ممتليء بالبطولات المُدهِشة والأبطال الذين يظهرون وكأنهم ليسوا من هذا العالم!! ولكن عزيزي، ما قد يزيد من اندهاشك فعلاً، هو أن تعرف أصل هؤلاء الأبطال، وكيف كانت حالتهم قبل أن يصيروا أبطال داود!!

يخبرنا سفر صموئيل الأول عن معاناة داود وهو مُطارَد من شاول.. ويخبرنا كيف هرب داود إلى مغارة تُدعى (عَدُلاَّم).. وهناك في تلك المغارة بدأ الرجال الذين صاروا فيما بعد أبطالاً يتجمعون حول داود.. ولكن عندما ذهب هؤلاء الرجال إلى داود لم يكونوا بعد أبطالاً.. لكنهم كانوا بؤساء!!.. نعم بؤساء!! يصفهم الوحي قائلاً: “واجتمع إليه (إلى داود) كل رجل مُتضايق، وكل مَن كان عليه دين، وكل رجل مُر النفس.. فكان عليهم رئيسًا…” (۱صم۲۲: ۲)!!.. نعم صديقي.. مَن اجتمعوا حول داود في البداية كانوا ثلاث فئات من الناس.. فئة المتضايقين وهي أفضل الفئات الثلاثة حالاً!! ثم فئة الذين عليهم ديون، وهؤلاء بالتأكيد كانوا ممتلئين بالشكوى والتذمر والخوف والهروب والإحباط!! ثم أخيرًا فئة مُري النفس، المجروحين المتألمين الفاقدي الأمل في الحياة!! يا له من جيش عظيم مُجتَمِع حول داود!! ولكن عزيزي القاريء، هؤلاء البائسون المديونون المتضايقون حدث لهم تغير عجيب جعلهم أبطالاً.. صاروا أبطال داود، وصارت قصص بطولاتهم مُلهِمَة لكثيرين!! كيف حدث هذا؟ ما السر وراء تغير الحياة من حياة فاشلة مُحبطَة إلى حياة بطولة وانتصار؟! ما السر؟ ما المفتاح؟!! هذا هو ما يريد الروح القدس أن يعلمنا إياه في الكلمات الآتية.. فالروح القدس عزيزي يريد أن يصنع منا أبطالاً.. ويريد أن يفتح عيوننا على المفتاح الأساسي لحياة البطولة الروحية..

الالتصاق بداود.. ومسحة القوة!!

داود.. هذا الفتى الصغير الذي اختاره الله ليمسحه ملكًا على اسرائيل عوضًا عن شاول.. أحب داود الرب بكل قلبه، وعاش أمينًا للرب حتى قبل أن يُمسَح ملكًا.. كان داود راعيًا للأغنام، وبينما كان يرعى أغنامه وخرافه، كان يتقابل مع حضور الله!! يرنم ويعزف للرب إلهه الذي يحبه.. بينما يرعى داود أغنامه، كان يتقابل مع الراعي الصالح.. صخر الدهور.. الإله الحي الذي يرعى حياته بكل أمانة.. عندما تحدث الله لصموئيل النبي ليمسح داود.. قال له: “املأ قرنك دهنًا وتعال أرسلك إلى يسى البيتلحمي، لأني قد رأيت لي في بنيه ملكًا” (۱صم۱٦: ۱).. نعم.. رأى الرب في داود ملكًا، حتى قبل أن يمسحه ملكًا!! لماذا؟ لأن داود أحب الرب والتصق به جدًا.. اسمعه وهو يرنم للرب بالروح القدس “التصقت نفسي بك..يمينك تعضدني..” (مز٦۳: ٨).. التصق داود بالرب جدًا.. لمس قلبه حب الرب العظيم، فأعطى حياته للرب بلا تحفظات!!.. صار يشتاق دائمًا إلى مقابلة الرب ورؤيته والتحدث معه.. وإذ أحب داود الرب وصار قلبه بحسب قلب الرب (أع۱۳: ۲۰).. استأمنه الرب على قوته!! مُسِح داود بروح القوة!! نفس الروح الذي مَسَحَ شمشون واستخدمه، ليصنع به الرب بطولات عظيمة (قضاة ۱۳- ۱٦).. ونفس الروح الذي مَسَحَ إيليا فجرى بجانب مركبات تجرها الخيول فأدركها (۱مل۱٨: ٤٦).. نفس الروح.. روح القوة (إش۱۱: ۲).. هو الروح الذي مُسِح به داود.. فقتل أسدًا ودبًا.. وأنتزع شاة مُنقذًا إياها من فم الأسد!! روح القوة هو الذي أعطى داود القدرة على مواجهة جليات بعصا ومقلاع وحجارة ملساء!!.. مسحة الروح القدس.. مسحة القوة!! كان داود ممسوحًا بروح القوة.. روح البطولة للرب!!

قارئي العزيز، هل لاحظت أنّ بطولات أبطال داود تُشبِه بطولات داود نفسه؟؟ فأحد أبطال داود قتل أسودًا (۲صم۲۳: ۲۰)، وهكذا قد فعل داود من قبل، فقد قتل أسدًا ودُبًا!! وأحد أبطال داود تقاتل مع العدو وانتصر وهو لا يملك إلا عصا (۲صم۲۳: ۲۱)، وهكذا قد فعل داود من قبل!! وبطل آخر من أبطال داود ملأه الإصرار أن يحارب العدو في الوقت الذي خاف فيه كل الشعب من المواجهة (۲صم۲۳: ۱۱)، وهكذا قد فعل داود أيضًا من قبل أمام جليات!!

عزيزي.. هل أضاء أمامك المعنى الذي يود الروح القدس أن يوصله لك؟؟ نعم.. نعم.. مسحة داود.. مسحة القوة والبطولة انتقلت إلى أبطال داود!! الرجال المتضايقون، المديونون، مري النفس، جاءت عليهم مسحة القوة.. فصاروا أبطالاً للرب!! وكيف حدث هذا؟؟ الإجابة ببساطة.. التصقوا بداود!! أحبوا داود!! عاشوا مع داود!! تركوا العالم وسكنوا حيث داود ساكن!! فامتلأوا بروح داود وبمسحة داود..

قارئي العزيز.. هذا هو مفتاح البطولة الروحية الأساسي.. الالتصاق بداود الحقيقي.. بالرب يسوع.. فداود العهد القديم هو رمز لداود الحقيقي الرب يسوع!! وكما صار أبطال داود أبطالاً لأنهم أحبوا داود والتصقوا به.. سنصير أنا وأنت أبطالاً بالتصاقنا بالرب يسوع.. وكما مُسِح أبطال داود بمسحة داود، سنُمسَح نحن بمسحة قائدنا وحبيب قلوبنا الرب يسوع.. وكما صنع أبطال داود بطولات كالتي صنعها داود، سنعمل نحن الأعمال التي عملها يسوع!! ألم يقل لنا الرب يسوع: “الحق الحق أقول لكم مَن يؤمن بي فالأعمال التي أنا أعملها يعملها هو أيضًا وأعظم منها..”(يو۱٤: ۱۲)!!

نعم قارئي العزيز.. يريد الرب أن يصنع منك بطلاً. ولكي يتحقق هذا لابد أن تلتصق بالرب التصاقًا حقيقيًا!! لابد أن تقضي أوقاتًا أمام الرب.. جالسًا عند قدميه.. مُصغيًا لصوته.. مُسبحًا له.. لابد أن يصير هو مركز كل شيء في حياتك.. عندما تذهب إلى الاجتماعات الروحية، تذهب لتُقابل الرب.. عينك على الرب، وليس على أي شيء آخر.. عندما تجلس أمام الكتاب المقدس، تجلس بروح الخضوع للكلمة، لأنك تريد أن تتقابل مع يسوع من خلال المكتوب!! عندما تجلس في جلسات الإرشاد الروحي مع المُرشد الروحي، تنتظر أن تسمع الرب وتتقابل معه في هذه الأوقات الخاصة!! عندما تتقدم للتناول من مائدة الرب، تثق أنه هو هناك، يعطيك بيده من جسده ومن دمه!! يصير هو الكل في الكل!! فيصنع منا أبطالاً بحسب قلبه!! أبطالاً يهزمون الخطية، يحيون نصرة الرب في كل يوم.. يخطفون نفوسًا من مملكة الظلمة.. لا ينكسرون أمام العيان، بل على العكس بإيمانهم يغيرون العيان، فيصير الواقع لمجد الرب بقوة الرب!! عزيزي.. الالتصاق بالرب هو المفتاح الأساسي لحياة البطولة الحقيقية.. إذ نلتصق به، تنطبع صورته على وجوهنا، فنصير مريحين جدًا لمن حولنا.. مرعبين جدًا لأعدائنا.. أبطالاً حقيقيين للرب!!

والآن، وبعد أن تحدثنا عن المفتاح الأول والأساسي لحياة البطولة الروحية، ليسمح لي قارئي العزيز أن نتأمل معًا سريعًا في ثلاثة مفاتيح أخرى نتعلمها من بطولات “الثلاثة الأول”، رؤساء أبطال داود!!

۱- يُشيب بَشَّبَث التَّحكَمُوني.. هَزَّ رُمحَه!!

"يُشَيْبَ بَشَّبَثُ التَّحْكَمُونِيُّ رَئِيسُ الثَّلاَثَةِ. هُوَ هَزَّ رُمْحَهُ عَلَى ثَمَانِ مِئَةٍ قَتَلَهُمْ دَفْعَةً وَاحِدَةً..."

يُشيب بَشَّبَث التَّحكمُوني رئيس الثلاثة الأول.. هاجمه ثمان مئة رجل من الأعداء.. فحلَّ عليه روح القوة.. وقتلهم جميعًا!! قتل الثمانمائة!! كيف هذا؟؟ ما المفتاح الذي امتلكه يُشيب فانتصر؟! بالتأكيد كان يُشيب، مثله مثل كل أبطال داود، مُمتلِكًا للمفتاح الرئيسي للبطولة والذي تكلمنا عنه قبلاً، وهو الالتصاق بداود.. فقد كان يُشيب مُحبًا لداود جدًا، لدرجة أنه كان مُستَعِدًا للتضحية بحياته فقط لكي يسقي داود من بئر المياه الذي يحبه (۲صم۲۳: ۱۳- ۱۷)..

ولكن في هذه البطولة تحديدًا، امتلك يُشيب مفتاحًا إضافيًا آخر للبطولة، شيئًا آخر امتزج بحب يُشيب لداود، فجعله ينتصر على ثمان مئة دفعة واحدة!! قد تتساءل عزيزي.. ما هو هذا المفتاح؟؟ ويجيبك الكتاب المقدس ببساطة.. المفتاح في بطولة يُشيب هو أنه .. هَزَّ رمحه!! نعم مفتاح البطولة في أن يُشيب هز رمحه.. لم يخش يُشيب الثمانمائة، لكنه وثق في مسحة الروح التي على حياته.. وهزَّ رمحه!!

بالتأكيد، في مواجهة ثمان مئة، فهم يُشيب أنه لا يستطيع أن ينتصر بقوته.. فهو بإمكانياته الطبيعية أضعف بكثير من أن يهزم هذا العدد.. وهنا عزيزي تَكمُن بطولة يُشيب الحقيقية.. أنه حين أدرك ضعفه، لم ييأس!! لكن وثق في قوة إلهه!! في مسحة الروح.. مسحة القوة!! حينما أدرك يُشيب ضعفه لم يستسلم للضعف، لكن خضع لقوة الروح.. قام يُشيب بفعل بسيط، هز رمحه.. وبالتأكيد “هز الرمح” هو فعل بسيط في مواجهة هذا العدد، حتى لو كان المقصود به الانطلاق القوي بالرمح لمواجهة العدو!! آمن يُشيب أن إلهه معه.. وآمن أنه يستطيع بالرب أن يغلب العدو.. هز رمحه مُعلِنًا أن النصرة ليست بالقوة ولا بالقدرة ولا بالعدد ولا بالإمكانيات.. لكن بالرب!! بالرب وحده!!

عزيزي، هل تجد نفسك في مرات محاطًا بمخاوف كثيرة؟ هل تتكاتف عليك مشاكل الحياة وحروب العدو في أوقاتٍ كثيرة؟ هل ترى نفسك في مرات كيُشيب الذي وجد نفسه في مواجهة ثمان مئة من الأعداء دُفعة واحدة؟… هلليلويا.. نعم هلليلويا.. لأن الرب يعطيك مفتاح هام للنصرة الآن أمام تكاتُف العدو!! المفتاح هو الاستسلام للروح القدس في أوقات المواجهات، حتى يقودني الروح ويمسح أفعالي البسيطة بمسحة عظيمة، مسحة القوة، التي تأتي بالانتصارات!!.. الاستسلام للروح!! يا له من مفتاح.. أن يحملك الروح عزيزي في وقت الحروب!! أن تحارب بقوة الروح.. فتصير كلماتك البسيطة كسهام نارية مُوجهة للأعداء.. يحملك الروح، فتصير أسرع من العدو!! تدركه وهو لا يُدركك!! ما أعظم الروح القدس.. روح القوة.. الروح الناري.. الذي يَحمِل، ويَملأ، ويَمسَح، ويُقوي، ويُشعِل، ويُعطِي النصرة… فتنطلق هاتفًا.. “افتخر بالحري في ضعفاتي لكي تحل عليّ قوة المسيح… حينما أنا ضعيف، فحينئذ أنا قوي”!! (٢كو۱٢: ۹، ۱۰)…

قارئي العزيز، حينما تستسلم لقوة الروح في أوقات المواجهات، سيقودك الروح لأمور قد تبدو بسيطة.. مثل يُشيب الذي هز رمحه.. قد يقودك الروح لإعلان إيمان بسيط.. لترنيمة.. لرفع يدك في مواجهة العدو.. لموقف ممتليء بالمحبة مع أحد الأشخاص!! قد يقودك الروح للعطاء.. للسجود أمام الرب وقت.. للصوم.. لترديد آيات من الكتاب المقدس!! أمور بسيطة!! لكن هذه الأمور البسيطة تحت سلطان قوة الروح والمسحة، ستأتي بنتائج معجزية!! داود رمى حجر أملس بمقلاع.. لكن وراء الرمية.. إيمان عظيم واتكال على قوة الروح.. وقع جليات وانتهى جبروته!! بإسم الرب يسوع، يقودنا الروح لأوقات مثل هذه، نرمي فيها الحجارة الملساء بقوة الروح، نهز رماحنا، فيسقط كل جليات، ونعطي المجد لإلهنا، ويعلو صوت سُبحنا.. ويَعظُم انتصارنا بالرب!

۲- ألِعازَار بنْ دُودُو... لصقت يَده بالسيف!!

" أَلِعَازَارُ بْنُ دُودُو بْنِ أَخُوخِي، أَحَدُ الثَّلاَثَةِ الأَبْطَالِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَ دَاوُدَ حِينَمَا عَيَّرُوا الْفِلِسْطِينِيِّينَ الَّذِينَ اجْتَمَعُوا هُنَاكَ لِلْحَرْبِ وَصَعِدَ رِجَالُ إِسْرَائِيلَ. أَمَّا هُوَ فَأَقَامَ وَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ حَتَّى كَلَّتْ يَدُهُ، وَلَصِقَتْ يَدُهُ بِالسَّيْفِ، وَصَنَعَ الرَّبُّ خَلاَصًا عَظِيمًا فِي ذلِكَ الْيَوْمِ، وَرَجَعَ الشَّعْبُ وَرَاءَهُ لِلنَّهْبِ فَقَطْ.."

المفتاح الذي نتعلمه من هذا البطل… هو استخدام السيف!! بالطبع في العهد الجديد نحن لا نحمل سيوفًا.. فقصص العهد القديم تحمل لنا ظلالاً للحقائق الروحية في العهد الجديد.. يخبرنا العهد الجديد عن ماهية السيف الذي لابد أن نحمله في معاركنا لنصير أبطالاً، فيقول: “سيف الروح الذي هو كلمة الله..”!! (أف٦: ۱۷)..

كلمة الله… مفتاح البطولة الذي نتعلمه من ألِعازَار بن دُودُو هو الالتصاق بكلمة الله، واستخدامها في مقاومة العدو.. ظل ألعازار يُحارب حتى كلت يده، أي ضَعُفَت قوته الطبيعية.. ولصقت يده بالسيف، أي صارت يده والسيف شيئًا واحدًا!! امتزجت يده بالسيف!!

عزيزي، هل تعبر عليك أوقات تشعر فيها أن ضعفك الطبيعي يظهر، وكإنسان محدود قد تشعر بالإعياء في وسط المعارك الروحية؟!! صديقي، في أوقات مثل هذه.. ارفع السيف!! انطق بالكلمة!!.. لا.. لن يهزمك العدو.. فهو فاشل.. أمام الكلمة يصير جبانًا ويهرب!!.. عزيزي.. أريد أن أشجعك.. يسوع وهو على الأرض اجتاز أوقات مثل هذه وانتصر!! وانتصاره كان لأجلك!!.. يخبرنا الكتاب المقدس أن يسوع “كان يُقتاد بالروح في البرية.. أربعين يوم يُجرَب من إبليس، ولم يأكل شيئًا في تلك الأيام. ولما تمَّت جاع أخيرًا..” (لو٤: ۱، ۲)… في التجربة على الجبل، بالتأكيد عبَر يسوع بحروب روحية شديدة ومُتعددة.. وبعد أربعين يوم من المعارك والصوم المستمر.. جاع يسوع!! شعر بالخزف.. بالجسد واحتياجاته.. لكن هلليلويا.. لم ينكسر يسوع أمام احتياجات الجسد الطبيعية.. جاء العدو ليستغل الجوع.. الاحتياج الطبيعي للجسد الإنساني.. ليُسقِط الرب.. لكن هلليلويا.. رفع يسوع السيف في وجه العدو.. واجهه بالمكتوب.. ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بكل كلمة تخرج من فم الرب… هزم يسوع العدو بالكلمة.. انتصر الرب لحسابنا نحن.. لكي يفتح لنا الطريق لاختبار نصرته!!

عزيزي.. في كل مواجهة مع العدو.. أنت تحتاج لمفتاح البطولة هذا.. كلمة الله.. ولكي يكون هذا المفتاح فعَّالاً في معاركك.. لابد أن يمتزج بالإيمان!! لذا لابد عزيزي أن تقضي أوقاتًا مع الرب، تسمح فيها للروح القدس أن يحول كلمات الكتاب بداخلك إلى إعلان روحي.. ريما.. تصبح كلمات الكتاب المقدس بالنسبة لك هي كلمات شخصية من فم الرب لك!! فتخلق بداخلك إيمانًا حيًا.. ويمتزج كيانك بالكلمة.. تلتصق نفسك بها.. مشاعرك.. أفكارك.. إرادتك.. حتى دائرة اللاوعي عندك.. تصير مُمتزجة بالكلمة… يلتصق كيانك بالسيف.. تتشكل حياتك بالكلمة.. تصير الكلمة بالنسبة لك حقيقية أكثر مما تراه بعينيك من حولك!! فالكلمة هي الحق رغم أي عيان!! صديقي.. في معاركك الروحية، وجه السيف إلى العدو.. لا تخش الأوقات التي يظهر فيها الخزف.. الكلمة ستنتصر لك حتى في وقت الإعياء..

أبي السماوي.. أطلب روحك القدوس الذي يحول كلمات الكتاب المقدس بداخلي إلى ريما.. كلمات خاصة لي.. أبي السماوي.. كم أحتاج لعمل الروح القدس!! كم أحتاج للكنز، الروح الذي يملأ الخزف!! أبي.. أريد أن أصير بطلاً لك!! بطلاً حقيقيًا.. ليس بمجرد الكلمات.. لكن بالروح والحق.. أبي.. لتعلمني الصمود في المعارك الروحية.. علمني كيف أظل ثابتًا حتى إذا شعرت بالإعياء.. أشكرك لأنك تعطي المعيّ قوة!! علمني أن استخدم السيف.. كلمتك المقدسة.. امسحني بروحك الناري.. فتصير الكلمة من فمي نارًا في وجه العدو!! أصير مثل فمك!! بحسب وعدك العظيم “إذا أخرجت الثمين من المرذول، فمثل فمي تكون” (إر۱٥: ۱۹)!! أعظمك يا أبي السماوي.. أصلي في اسم إبنك المحبوب يسوع.. آمين!

۳- شَمَّة بن أجِي الهَرَارِي: لأجل داود.. لم يترك حتى العدس!!

"وَبَعْدَهُ شَمَّةُ بْنُ أَجِي الْهَرَارِيُّ. فَاجْتَمَعَ الْفِلِسْطِينِيُّونَ جَيْشًا، وَكَانَتْ هُنَاكَ قِطْعَةُ حَقْل مَمْلُوءةً عَدَسًا، فَهَرَبَ الشَّعْبُ مِنْ أَمَامِ الْفِلِسْطِينِيِّينَ. فَوَقَفَ فِي وَسَطِ الْقِطْعَةِ وَأَنْقَذَهَا، وَضَرَبَ الْفِلِسْطِينِيِّينَ، فَصَنَعَ الرَّبُّ خَلاَصًا عَظِيمًا.."

شمَّة بن أجِي الهراري.. هو البطل الثالث من رؤساء أبطال داود الثلاثة… اجتمع جيش من الأعداء للاستيلاء على أراضي شعب الله… وكان البداية حقل عدس، كان الأعداء مزمعين أن يأخذوا حقل العدس.. ولأنه فقط حقل عدس، والعدس هو محصول رخيص ليس كالقمح في قيمته مثلاً،  فقد هرب شعب الله من أمام أعدائهم!! انسحبوا هاربين!! من الممكن أن يكونوا فكروا في نفوسهم قائلين “لماذا نخاطر بحياتنا من أجل حقل عدس؟؟.. إنّ الأمر لا يستحق كل هذا العناء!!”… وهربوا جميعهم!!

ولكن عزيزي القاريء، على الرغم من هروب كل الشعب، إلا أنّ واحدًا منهم قد بقى!! نعم واحد منهم فقط هو مَن قرر أن يقف في وجه الأعداء وحده، ولا يترك حقل العدس!! إنه شمَّة الهرَارِي!! كان شمَّة يفكر بطريقة مختلفة… أعتقد أنه قد فكر بداخله قائلاً… “نعم، إنه حقل عدس.. لكنه ملكًا لداود ملكي.. فهو أرض تابعة لسلطان داود!! كيف أتركها للأعداء؟!” وأعتقد أنه ما أن تذكر داود الملك الذي يحبه بكل قلبه، حتى وجد نيران بداخله للدفاع عن حقل العدس!! آه.. كم صار حقل العدس ثمينًا في عيني شمَّة إذ تذكر داود ملكه!! كم صار حقل العدس غاليًا لأجل داود الملك المحبوب!! وانطلق شمَّة!! لم يترك مكانه، لكنه ظل مقاومًا للعدو.. ولا يخبرنا الكتاب ما السلاح الذي استخدمه شمَّة، لأن حب شمَّة لداود، واستثمانه وتقديره لحقل العدس لأجل داود، كان أقوى من أي سلاح في يده.. فلا فرق هنا بين رمح أو سيف أو عصا!!

عزيزي، هل أضاء أمامك المفتاح الثالث للبطولة الروحية؟ هل أدركت مفتاح بطولة شمَّة؟ دعني ألخصه لك في عبارة واحدة… إنّ مفتاح بطولة شمَّة هو أنه استثمن القليل لأجل داود!! نعم عزيزي.. صارت قطعة الأرض المملوءة عدسًا في عينيه غالية جدًا لأجل داود!!

قد تتساءل عزيزي، وما تطبيق هذا في حياتي؟ كيف استخدم هذا المفتاح لأصير بطلاً في الروح؟ الإجابة عزيزي هي أنه في كل مرة يأتي العدو ليستولي على أي أمر ولو صغير في حياتك، لابد أن تقاومه!! تذكر أنك بالكامل مِلكًا لداود الحقيقي، كيانك بالكامل وأموالك ووقتك وصحتك هي مِلكًا للرب يسوع، ولذلك ليس من حق العدو أن يسيطر على أي شيء ولا على أي لحظة في حياتك!! فليس للعدو حق أن يستولي على وقت خلوتك اليومية بانشغالات أو بسبب أمور مفاجئة!! ليس من حق العدو أن يسلب فرحك لأي سبب!! ليس من حق العدو أن يتدخل بانطباعات خاطئة في علاقاتك مع الآخرين!! ليس من حق العدو أن يصيب جسدك بأمراض!! فالجسد للرب والرب للجسد (۱كو٦: ۱۳)…

عزيزي، في أي مرة يأتي العدو ليسلبك، تذكر “ليس من حقه”.. نعم ليس من حقه أن يأخذ أي شيئ منك، فأنت بالكامل قد دُفع ثمنك دم غال ثمين.. دم الرب يسوع.. قارئي العزيز، لتعلم أنّ إبليس سارق!! وهو يريد أن يأخذ عطايا داود الحقيقي لك!! عطايا الرب يسوع لك!! عزيزي… استثمن أمور الرب في حياتك… لا تستصغرها حتى لو بدت صغيرة!! لا تستصغر خدمة يعطيها لك الرب حتى لو بدت قليلة وصغيرة!! فالرب ليس عنده مانع أن يخلص بالكثير أو بالقليل!! لا تقل إنّ مواهبك قليلة وأنك لهذا دائمًا تُصاب بالإحباط عندما تخدم الرب!! هيا كفاك انحصارًا في الذات.. ليس هناك فرق بين سيف، وعصا، ورمح عندما يملأ حب الرب الكيان!! المحبة تصنع الأبطال!! استثمن عطايا الرب لك.. استثمن وزناته حتى لو كانت وزنة واحدة في حياتك!! اذهب.. تاجر بها.. ستربح، وستتضاعف الوزنة!! يصير الثمر الثلاثون ستين، والستون مائة.. والمائة آلاف وربوات!! هلليلويا..

صديقي، هل أدركت رسالة الرب لك في هذا المقال؟!! هو يريدك بطلاً له!! لا يريدك مُحبطًا.. لا يريدك مُفشَّلاً.. لا.. لا.. لا للهزيمة واليأس.. الرب يسوع لم يعطيك روح الفشل!! هو يريدك مُنطلِقًا!! يريدك ناجحًا في حياتك وناجحًا في ملكوته… هو رب الأبطال.. هو داود الحقيقي.. يسوع المسيح.. الممسُوح بالروح القدس.. روح القوة.. هو مَن يصنع الأبطال.. يصنعهم من لا شيء!! هو الخالق!! الذي لا يزال يخلق له أبطال حتى الآن… عزيزي.. هل تشتاق أن تكون بطلاً له؟ آه.. أيها الرب.. كم أشتاق!! امسحني بالروح القدس.. روح القوة.. لأصير بطلاً لك كل الحياة!! آمين!

عظة بطولات وأكاليل...

مقالات أخرى

تابعنا:

1 فكرة عن “أَبْـطَال دَاوُد..”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عن المؤلف

د. ثروت ماهر
د. ثروت ماهر
الدكتور ثروت ماهر هو رجل نهضات وخادم متفرغ للوعظ والتعليم والكتابة والبحث اللاهوتي. حصل على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية من جامعة الزقازيق، ثم بكالوريوس الدراسات اللاهوتية بامتياز من كلية اللاهوت الإنجيلية بالقاهرة، ثم درجة ماجستير اللاهوت بامتياز من الكلية نفسها. وبعد ستة سنوات من الدراسة بجامعة ريجينت بفرجينيا، حصل الأخ ثروت على درجة الدكتوراة بامتياز في اللاهوت والتاريخ (PhD) من جامعة ريجينت في مارس ۲۰۱۹. كما يخدم د. ثروت ماهر في منصب العميد الأكاديمي بكلية لاهوت الإيمان الوسلية بميدان فيكتوريا منذ عام ٢٠١٩، وهو عضو بلجنة اعتماد كليات اللاهوت الدولية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد أسس دكتور ثروت ماهر، وزوجته جاكلين عادل، في سبتمبر عام ٢٠١٦، خدمة السماء على الأرض وهي خدمة تعليمية تعبدية لها اجتماع أسبوعي بكنيسة المثال المسيحي بشبرا.